التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المحتوي السوداني علي النت


" توفير محتوى سودانى ايجابى يعكس صورة مشرقة عن السودان فى حضارته 

وطبيعته ومجتمعه لمواجهة الصورة السالبة والشائهة الموجودة حالياً على الإنترنت 

والتى أسهمت فى تشكيل وعى المواطن الغربى ومنظماته الطوعية "

 
المصادر المقترحة:
سيكون مصدرهذا المحتوى الايجابى الدراسات والمعلومات المحلية في مختلف المجالات والتخصصات والأنشطة المختلفة بالمؤسسات التعلمية العامة والخاصة ولدى أجهزة الدولة والاذاعة والتلفزيون ولدى عامة المواطنين والأفراد والطلاب والمنظمات وذلك عن طريق الجمع بالطرق التقليدية أو عبر الموقع على الإنترنت مع إعتبار للدقة والسرعة لتوصيل المعلومة الفاعلة والتي تخضع للتحديث اولا باول والمراجعة بواسطة. وسيمكن هذا ايضا من المساعدة على تسجيل هذه الأعمال بصورة تضمن لاصحابها حقوق الملكية الفكرية 
.
المحتوى التوثيقي:
يتضمن المحتوى كذلك مكتبة الكترونية توثيقية للسودان تحتوى على جميع اتفاقيات السلام والدساتير السودانية والميزانيات وإستراتيجيات الدولة القومية وغيرها من الوثائق الرسمية.
على أن يكون المحتوى باللغتين العربية والإنجليزية كمرحلة أولى مع إمكانية اضافة لغات أخرى لاحقاً 

تصنيف المعلومات:
معلومات عامة .
دراسات عامة .
مشاريع التخرج .
دراسات الماجستير.
دراسات الدكتوراة .
أفلام فيديو.
صور فوتغرافية.
مواد صوتية (أشعار – مدائح –أغانى – موسيقى – محاضرات)
كتب إلكترونية.
أى مواد أخرى إيجابية مفيدة 
.
المواقع المقترحة:
موقع الحضارة السودانية.
الموقع الأدبي.
الموقع الأكاديمي.
موقع الفن والتشكيل والموسيقى والفيديو والصور والمدائح.
موقع الرياضة.
موقع المعلومات الاساسية:المعلومات الجغرافية G.I.S.
موقع الوثائق الرسمية:دستور-قوانين- لوائح وأوامر.

المصدر :ورشة تداولية عقدت في الخرطوم بعنوان تحسين "المحتوي السوداني علي الانترنت"
شارك بها:وزارة الاعلام- الهيئة القومية لمعلومات و الاتصالات- المركز  القومي للمعلومات
نظمته الجمعية السودانية لتقانة المعلومات

تعليقات

  1. جميل جدا ان يقام مثل هذه المناشط واتمنى انه ينعكس على التلفزيون لانه يحتاج لتحديث محتواه لنكون اكثر انشارا كباقي الدول ونعطي وجه حسن عن ما يحتويه البلد من ثروات وامكانيات

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برنامج إيطالي متقدم تستخدمه الحكومة السودانية للتجسس على الناشطين والناشطات

تقرير منشور علي موقع حركة قرقنا في بدايات عام 2011 تم تشكيل كتيبة في جهاز الأمن السوداني تعرف باسم الكتيبة الإلكترونية (أو كتيبة الجهاد الإلكتروني)، ومهمة هذه الكتيبة تخذيل الناس على صفحات الإنترنت وتكذيب الحقائق حول الأحداث الثورية. هذه الكتيبة (التي جهزت لها مكاتب مكيفة وأجهزة حاسوب متصلة بالإنترنت) كلفت أيضاً بمهام التجسس على الناشطين والناشطات واختراق المواقع والصفحات المناوئة للحكومة. لكن هذا التكليف الأخير ليس بالأمر السهل تقنياً، ويحتاج لخبرات واسعة في مجال الشبكات والبرمجة لا يمتلكها كثير من كوادر جهاز الأمن السوداني. ولذلك قامت الحكومة بشراء برنامج متقدم للتجسس من شركة إيطالية مقرها مدينة ميلان واسمها Hacking Team. هذه الشركة تنتج برنامج تجسس متخصص يعرف باسم (Remote Control System: RCS). هذا البرنامج المتقدم للغاية يباع للحكومات فقط. وقد أشار مقال بحثي نشره معمل Citizen Lab  بجامعة تورنتو الكندية يوم 17-2-2014 دلائلاً تشير إلى أن هذا البرنامج قد استخدم في السودان في الفترة بين 14-12-2011 وحتى 12-1-2014. مما يجعلنا نظن أن جهاز الأمن السوداني قد واظب على استخدامه ضد الناشطين وال…

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

فيديو سودانية للمبدعة هاجر محمد الحسن

على مر العصور .. حيثما سطر التاريخ حرفا" عن ارض السودان  كانت النقطة للانثي دور  عظيم .. حفيدات اماني شاخيتي ومهيرة بت عكود .. وبنونة بت المك .. وماندي بت السلطان عجبنا .. ورابحة الكنانية ..
وجد فيديو كليب "سودانية" الذي يشير الي قصة نجاح 19 امراة سودانية وجد تفاعل و كبير  علي وسائل التواصل الاجتماعي , الفيديو يحكي عن قوتهنّ.. ابداعهن.. و تميزهنّ ,الاغنية من كلمات و الحان و أداء هاجر محمد الحسن و مدته الأربعة دقائق و نصف وقد شارك في الفيديو اكثر من 25 شخص .