التخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزارة الدفاع السودانية علي الفيس بوك

 

انشأت وزارة الدفاع السودانية صفحة للتواصل في موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك و تعتبر الصفحة هي الصفحة الرسمية الوحيدة التي تعبر عن بيانات و تقارير الوزارة الرسمية تم انشاء الصفحة يوم 22 مارس 2011  ...التطورات الاخيرة في المنطقة و دور المواقع الاجتماعية فيها خصوصاٌ الفيس بوك ,دعا العديد من الجهات الرسمية للاستفادة من ذلك. 

تم تفعيل الصفحة في الفترة الاخيرة لنشر اخبار الاحداث المؤسفة في ابيي و كادقلي ..عضوية الصفحة حتي الان لم تتجاوز الـ 100 شخص و قد نشر اول بوست في الصفحة يرحب بالاعضاء في صفحة الوزارة."نرحب بكم في صفحة الوزارة على الفيسبوك Ministry of Defense - Sudan"
لا يخقي علي الجميع النطاق الاعلامي الواسع الذي يتيحه الموقع للتواصل مع الالاف المستخدمين ..و علي الارجح ان اول بادرة بأنشاء صفحة رسمية لكيان عسكري في المنطقة العربية كانت "صفحة المجلس الاعلي للقوات المسلحة المصرية"  و قد نشر في اول تحديثاتهم في الصفحة السطور التالية: " يهدى المجلس الأعلى للقوات المسلحة هذه الصفحة الرسمية إلى أبناء مصر وشبابها الشرفاء مفجرى ثورة 25 يناير، وإلى شهداء الثورة الأبرار، داعين الله عز وجل ان يتغمدهم برحمته ويكنهم فسيح جناته" .كما كتب على الصفحة : " لقد أنشأنا هذة الصفحه بقرار من السيد رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، إيماناً من المجلس بإن التعاون المثمر خلال الفترة القادمة مع أبناء مصر الشرفاء سوف يؤدى إلى الإستقرار والآمن والآمان لمصرنا الحبيبة"

خطوة مقدرة من القيادة في وزارة الدفاع السودانية في اقتحام عالم الفيس بوك...و تقديراٌ منا لهذه الخطوة ندعوا كل المدونيين والاعلاميين السودانيين للمساهمة بنشر الصفحة .
 



رابط صفحة وزارة الدفاع السودانية - الصفحة الرسمية

http://www.facebook.com/sudanese.menistry.of.defence?sk=wall

تعليقات

  1. نتمنا للقوات المسلحة التقدم فى كل البلاد

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برنامج إيطالي متقدم تستخدمه الحكومة السودانية للتجسس على الناشطين والناشطات

تقرير منشور علي موقع حركة قرقنا في بدايات عام 2011 تم تشكيل كتيبة في جهاز الأمن السوداني تعرف باسم الكتيبة الإلكترونية (أو كتيبة الجهاد الإلكتروني)، ومهمة هذه الكتيبة تخذيل الناس على صفحات الإنترنت وتكذيب الحقائق حول الأحداث الثورية. هذه الكتيبة (التي جهزت لها مكاتب مكيفة وأجهزة حاسوب متصلة بالإنترنت) كلفت أيضاً بمهام التجسس على الناشطين والناشطات واختراق المواقع والصفحات المناوئة للحكومة. لكن هذا التكليف الأخير ليس بالأمر السهل تقنياً، ويحتاج لخبرات واسعة في مجال الشبكات والبرمجة لا يمتلكها كثير من كوادر جهاز الأمن السوداني. ولذلك قامت الحكومة بشراء برنامج متقدم للتجسس من شركة إيطالية مقرها مدينة ميلان واسمها Hacking Team. هذه الشركة تنتج برنامج تجسس متخصص يعرف باسم (Remote Control System: RCS). هذا البرنامج المتقدم للغاية يباع للحكومات فقط. وقد أشار مقال بحثي نشره معمل Citizen Lab  بجامعة تورنتو الكندية يوم 17-2-2014 دلائلاً تشير إلى أن هذا البرنامج قد استخدم في السودان في الفترة بين 14-12-2011 وحتى 12-1-2014. مما يجعلنا نظن أن جهاز الأمن السوداني قد واظب على استخدامه ضد الناشطين وال…

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

فيديو سودانية للمبدعة هاجر محمد الحسن

على مر العصور .. حيثما سطر التاريخ حرفا" عن ارض السودان  كانت النقطة للانثي دور  عظيم .. حفيدات اماني شاخيتي ومهيرة بت عكود .. وبنونة بت المك .. وماندي بت السلطان عجبنا .. ورابحة الكنانية ..
وجد فيديو كليب "سودانية" الذي يشير الي قصة نجاح 19 امراة سودانية وجد تفاعل و كبير  علي وسائل التواصل الاجتماعي , الفيديو يحكي عن قوتهنّ.. ابداعهن.. و تميزهنّ ,الاغنية من كلمات و الحان و أداء هاجر محمد الحسن و مدته الأربعة دقائق و نصف وقد شارك في الفيديو اكثر من 25 شخص .