التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مراسلة وكالات الانباء و الصحف حول المبادرة ..شارك برسالة واحدة

النص بالعربية:

اطلق مجموعه من النشطاء المدونين مبادرة "انا مدون اعترف بفلسطين" عبر مدوناتهم لتشكل دعم لمسألة الاعتراف بدولة فلسطين المزمع تقديمها للامم المتحدة .و قد لاقت الحملة منذ بدايتها في 31 يوليو تفاعلاٌ كبير من المدونين حول العالم .
 البداية كانت بحملة ترويجية بين المدونات و روابط المدونيين ثم كانت الانطلاقة الحقيقة
عبر المدونات و قد اسهمت هذه الحملة في تفعيل التدوين بشأن قضايا الامة الاسلامية .
يدعو المدونين كل الاعلاميينن و الصحفيين و كل من يهمه الامر حول العالم بأن ينصر اهل فلسطين الذين عاشوا حصار و معاناة لا مثيل له. عبر دعمه لقضية الاعتراف بدولة فلسطين.

بأسم المدونيين حول العالم


النص بالانجليزية

A group of active bloggers have launch an initiative called " I am a blogger, I recognize Palestine" through their blogs to act as a support in the issue of recognizing the State of Palestine that is intended to be submitted to the United Nations  

This initiative since its establishment on July 31, has attracted the attention of a large numbers of bloggers around the world.
The start was with a promotional campaign through the blogs and bloggers, yet the real launch was through the bloggers themselves. This campaign has activated blogging about the issues of the Islamic Nation.
The bloggers are inviting all the media and journalists and who ever is concerned to support the people of Palestine who lived under a siege and unparalleled suffering, to support the recognition of the State of Palestine.

In the Name of All Bloggers in world


خطوات التنفيذ:
- ارسال النص العربي و الانجليزي في رسالة عبر الايميل
- ارفاق كملف مرفق خطة  الحملة" التدوينة الموحدة

من هنا قائمة  عناوين الفضائيات ووكالات الانباء
http://www.facebook.com/groups/34192546643/doc/?id=10150253754596644

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برنامج إيطالي متقدم تستخدمه الحكومة السودانية للتجسس على الناشطين والناشطات

تقرير منشور علي موقع حركة قرقنا في بدايات عام 2011 تم تشكيل كتيبة في جهاز الأمن السوداني تعرف باسم الكتيبة الإلكترونية (أو كتيبة الجهاد الإلكتروني)، ومهمة هذه الكتيبة تخذيل الناس على صفحات الإنترنت وتكذيب الحقائق حول الأحداث الثورية. هذه الكتيبة (التي جهزت لها مكاتب مكيفة وأجهزة حاسوب متصلة بالإنترنت) كلفت أيضاً بمهام التجسس على الناشطين والناشطات واختراق المواقع والصفحات المناوئة للحكومة. لكن هذا التكليف الأخير ليس بالأمر السهل تقنياً، ويحتاج لخبرات واسعة في مجال الشبكات والبرمجة لا يمتلكها كثير من كوادر جهاز الأمن السوداني. ولذلك قامت الحكومة بشراء برنامج متقدم للتجسس من شركة إيطالية مقرها مدينة ميلان واسمها Hacking Team. هذه الشركة تنتج برنامج تجسس متخصص يعرف باسم (Remote Control System: RCS). هذا البرنامج المتقدم للغاية يباع للحكومات فقط. وقد أشار مقال بحثي نشره معمل Citizen Lab  بجامعة تورنتو الكندية يوم 17-2-2014 دلائلاً تشير إلى أن هذا البرنامج قد استخدم في السودان في الفترة بين 14-12-2011 وحتى 12-1-2014. مما يجعلنا نظن أن جهاز الأمن السوداني قد واظب على استخدامه ضد الناشطين وال…

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

فيديو سودانية للمبدعة هاجر محمد الحسن

على مر العصور .. حيثما سطر التاريخ حرفا" عن ارض السودان  كانت النقطة للانثي دور  عظيم .. حفيدات اماني شاخيتي ومهيرة بت عكود .. وبنونة بت المك .. وماندي بت السلطان عجبنا .. ورابحة الكنانية ..
وجد فيديو كليب "سودانية" الذي يشير الي قصة نجاح 19 امراة سودانية وجد تفاعل و كبير  علي وسائل التواصل الاجتماعي , الفيديو يحكي عن قوتهنّ.. ابداعهن.. و تميزهنّ ,الاغنية من كلمات و الحان و أداء هاجر محمد الحسن و مدته الأربعة دقائق و نصف وقد شارك في الفيديو اكثر من 25 شخص .