التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ربيعُ الإسلاميين..وإمتحان السلطة



(1)
إنفتح المشهد السياسي العربي،بُعيد ربيع الثورات، علي صعود ملحوظ للإسلاميين ،يمكن وصفه بربيع الإسلاميين أيضاً،و يبدو أنه مُغاير عن أي صُعود سابق. ففي تونس حزب النهضة –ذو المرجعية الإسلامية- يفوز بالأغلبية في إنتخابات المجلس تأسيسي ، وفي ليبيا تترأس قيادة المجلس الإنتقالي،الذي حقق لها النصر،شخصيات تحسبُ علي ذات التيار،وكذلك الثوار المقاتلين.ومؤخراً مجلس المعارضة السوري،الذي بدأ الإعتراف به دولياً، ينطوي علي عضوية كبيرة ومؤثره من الإسلاميين- إن لم يكونوا هم من بادروا بتنظيمه- بإعتراف الكتل الليبرالية والعلمانية المنضمة له(تحديداً برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري).وفي اليمن هم من أكثر التيارات تنظيماً،وإنخراطاً في عمل المقاومة الشعبي اليومي،وأما في مصر،فحملات التخويف ضد الإسلاميين التي يقودها الليبراليون عبر الإعلام ، وطرائق عدة ، تنبئك بمدي خوفهم من وصول الإخوان للسلطة ، ومن تنامي قوتهم وتنظيمهم.

(2)
والسؤال هنا ، هو كيف إكتسب الإسلاميون هذه القوة التنظيمية، والصورة المقبولة لدي شعوبهم ؟ وهل هي عن تطور ونضوج في الفكر المسير لهذه التنظيمات ؟ أم أن صعودهم في هذه المرحلة هو مجرد تعاطف حصلو عليه لأنهم يمثلون التراث ، والذاكرة التأريخية لشعوبهم؟ فمن عادة الشعوب في الثورات أنها تبحث عن قيادات تتماشي مع آيدلوجيتها ، وتحن لإسترجاع تأريخها عبرهم ، بغض النظر عن أهليتهم.

(3)
والحقيقة أن أروقة الفكر الإسلامي ، ومدارساته ، شهدت نشاطاً كثيفاً في الخمسون عاماً الأخيرة ، مما يؤيد أن الصعود الحالي نتيجة مستحقة ، ومدعومة بآفاق ورؤي فكرية واعية لمستجدات شعوب المنطقة،وقادرة علي طرح برامج تُرضيه.وكذلك إستفاد الإسلاميون من التجارب الإسلامية السابقة والحاضرة في المنطقة،والمحصول التأريخي،في تحديد مكامن الفشل،وفرص النجاح.وسياسياً تمثل التجربة السودانية والإيرانيية ، والتركية مؤخراً حقلاً واسعاً لإستقاء تلك الدروس ، بإخفاقاتها ونجاحاته.



(4)
وقد أجبر التطور الفكري والبرامجي ، والشعبية المتنامية ، أمريكا-وأوروبا- مؤخراً للقبول بحقيقة صعود الإسلاميين،والإعتراف بهم كقوة مؤثرة في الواقع السياسي والإجتماعي لا يمكن تجاوزها. بل ثمة مؤشرات تدل علي أن السياسة الأمريكية الآن تتجه إلي إشراك الإسلاميين في المشهد السياسي العربي،خصوصاً وأن التيارات العلمانية والليبرالية تراجعت ثقتها كثيراً عند شعوب المنطقة،في ظل صحوة إسلامية شعبية ملحوظة. وقد تحدثت تقارير عدة مؤسسات بحثية أمريكية عن ذلك ، وقدمت المشاركة طريق جديد للتعامل مع الإسلاميين. وفي هذا السياق قال عضو مجلس الشيوخ الأمريكي الجمهوري عن ولاية أريزونا –والمرشح السابق للرئاسة- جون ماكين(خلال جلسة عقدت ضمن المنتدى الاقتصادي في البحر الميت): "أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تخشى من المشاركة السياسية للأحزاب الإسلامية في الدول العربية". كما تلقي الفكرة دعماً أيضاً ممن يسمون ب "النيو محافظون" داخل مجلس الشيوخ، والذين يرون أن الصاعدون الآن هم "نيو إسلاميون" معتدلون ، ولامخاوف كبيرة منهم.

(5)
ولكن أمريكا تقبل هذا الصعود علي مضض ، ولن تسمح له بالتمكن السياسي في دولة مركزية في المنطقة كمصر،ولذلك ثمة مؤشرات أن لها يداً في تأخر التحول الديمقراطي في مصر،وأنها تقود "إنقلاباً ناعماً مع المجلس العسكري الحاكم لتأخير الإنتخابات" (كما وصفه الكاتب والمحلل البريطاني بيتر أوبورن في مقال نشرته صحيفة ديلي تلغراف). وهذا ريثما تتم صياغة قوانين وتعديلات دستورية تحجم من وصول الإخوان،والمحسوبين علي التيار الإسلامي عموماً للرئاسة والبرلمان، مع تشجيع العلمانيين والليبراليين،وحفزهم إلي قيادة حملات تخويف ضد الإسلاميين،وهي تجري الآن وطنينها يملأ أجهزة الإعلام،وتجري بطرائق شتي.

(6)
والسؤال المهم هو عندما يتم التحول الديمقراطي في دول الربيع العربي،وعندها سيحصل الإسلاميون قطعاً بنصيب وافر من السلطة،إن لم يكن جُلها في بعض الدول ،عندها هل سينجحون في التحول من ثوار إلي حكام ديمقراطيون؟ ومن دور المعارضة إلي ممارسة السلطة الرشيدة؟ وفي إرساء دولة مدنية لا تتعارض وآيدلوجياتهم؟ وهل سيتخطون مواقع ذلل التجربتين الإيرانية والسودانية ؟ ويستقون من نجاحات التجربة التركية ؟..المستقبل القريب هو من سيجيبنا ، لكن الواقع الآن ينبئ مبدئياً بخير ،قياساً علي الحالة التونسية، فهاهو حزب النهضة يفوز بثقة التونسيين ، رغم حملات التخويف العلمانية والليبرالية التي كرست ضده،وذلك لقدرته التنظيمية والفكرية في تقديم نفسه،إضافة لإنفتاحه الفكري،ومناداته بالمدنية وإحترام حقوق المرأة والتعدد السياسي،بل إن بعض مرشحيه ذوي إنتماءات علمانية وليبرالية !!. فهذا الفكر وهذه الممارسة السياسية لم تكن سابقاً موجودة في الخطاب الإسلامي ولا برامجه ، وتكشف عن مقدار التطور والنضوج الفكري الذ تحدثنا عنه.

 بقلم الكتاب :زرياب العقلي
الرابط هنا  رسائل زرياب العقلي  علي الفيس بوك

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برنامج إيطالي متقدم تستخدمه الحكومة السودانية للتجسس على الناشطين والناشطات

تقرير منشور علي موقع حركة قرقنا في بدايات عام 2011 تم تشكيل كتيبة في جهاز الأمن السوداني تعرف باسم الكتيبة الإلكترونية (أو كتيبة الجهاد الإلكتروني)، ومهمة هذه الكتيبة تخذيل الناس على صفحات الإنترنت وتكذيب الحقائق حول الأحداث الثورية. هذه الكتيبة (التي جهزت لها مكاتب مكيفة وأجهزة حاسوب متصلة بالإنترنت) كلفت أيضاً بمهام التجسس على الناشطين والناشطات واختراق المواقع والصفحات المناوئة للحكومة. لكن هذا التكليف الأخير ليس بالأمر السهل تقنياً، ويحتاج لخبرات واسعة في مجال الشبكات والبرمجة لا يمتلكها كثير من كوادر جهاز الأمن السوداني. ولذلك قامت الحكومة بشراء برنامج متقدم للتجسس من شركة إيطالية مقرها مدينة ميلان واسمها Hacking Team. هذه الشركة تنتج برنامج تجسس متخصص يعرف باسم (Remote Control System: RCS). هذا البرنامج المتقدم للغاية يباع للحكومات فقط. وقد أشار مقال بحثي نشره معمل Citizen Lab  بجامعة تورنتو الكندية يوم 17-2-2014 دلائلاً تشير إلى أن هذا البرنامج قد استخدم في السودان في الفترة بين 14-12-2011 وحتى 12-1-2014. مما يجعلنا نظن أن جهاز الأمن السوداني قد واظب على استخدامه ضد الناشطين وال…

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

فيديو سودانية للمبدعة هاجر محمد الحسن

على مر العصور .. حيثما سطر التاريخ حرفا" عن ارض السودان  كانت النقطة للانثي دور  عظيم .. حفيدات اماني شاخيتي ومهيرة بت عكود .. وبنونة بت المك .. وماندي بت السلطان عجبنا .. ورابحة الكنانية ..
وجد فيديو كليب "سودانية" الذي يشير الي قصة نجاح 19 امراة سودانية وجد تفاعل و كبير  علي وسائل التواصل الاجتماعي , الفيديو يحكي عن قوتهنّ.. ابداعهن.. و تميزهنّ ,الاغنية من كلمات و الحان و أداء هاجر محمد الحسن و مدته الأربعة دقائق و نصف وقد شارك في الفيديو اكثر من 25 شخص .