التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2011

افضل المدونات السودانية لعام 2011 ||| شارك

ايماناٌ منا بالدور المتعاظم للمدونات و الدور الكبير الذي يتطلع به المدونون و بناءاٌ علي الحركة التدوينية التي تمت في 2011 من خواطر و مقالات و اشعار و تحليلات و رصد و اعمال ادبية و عيرها من التدوينات ..نطلق اليوم مسابقة المدونون السودانيون لافضل مدونة سودانية لعام 2011 و التي تنظمها شبكة مدونون سودانيون بلا حدود
ستكون المسابقة علي محورين :
الاول : افضل تدوينة
الثاني : افضل مدونة

ستبدأ مرحلة الترشيحات و التصويت من يوم 3 يناير الي 8 يناير
______________________________________

تبيهات مهمة قبل المشاركة:
- يكون التصويت لافضل مدونة و افضل تدوينة عبر الاعجاب Like
- يمكن للمدون ان يرشح اي مدونة يراها مؤهلة للفوز بشرط معرفة صاحبها بالمسابقة.
- سيكون التصويت عبر البوست منفصل لافضل تدوينة وبوست اخر لافضل مدونة 
- لا تؤخذ الترشيحات للمدونات الا التي تم ادرجها في بوست المسابقة.
- المشاركة في ترشيح المدونات و التدوينات الافضل مفتوح للمدونين و المتابعين و القراء. - يحق لكل مدون سوداني المشاركة في المسابقة.



&& حوافز قيمة للفائزين &&
- اعلان للمدونة الفائزة لمدة شهرين في الموقع الرسمي…

الدولة السودانية ما بين الدستور العلماني و الاسلامي

الدولة السودانية وطريقة الحكم ما بين الدستور العلماني والدستور الاسلامي بقلم المدون خالد يس 
ان انقسام النخب بين الدستور الاسلامي والدستور العلماني عبارة عن غياب لرؤية ثقافة سودانية تحمل في مضمونها القيم على مستوى تدويني فذلك الانقسام لا يعني سوى من يحكم ولكن ليس كيف يحكم فالدستورين لا يعترفان بالثقافات المحلية كثقافات فاعلة يمكن ان تتجسد من خلال الحكم. بالإضافة إلى ما تحمله الديمقراطية من ضعف تجاه المجتمعات فالديمقراطية لا تعني غير الفرد الخالي من القيم الثقافية الكلية.
وقد فشلت كل الدساتير المصاغة على المستوى السوداني نسبة لفراغها من المجتمع المحلي فعند التطبيق لا يتم احتواء القيم المجتمعية من جانب نظام الحكم الاداري أو من جانب نظام الحكم القضائي فلم يتم تبلور القيم المجمعية تاريخيا إلا في نظام الإدارة الأهلية السابق للاستقلال ورغم ان في ذلك العهد لم يتم تدوين للقيم الاجتماعية والثقافية السودانية ولكن كان الاعتراف بها من قبل الإدارة الأهلية والاستعمار باعتبارها قيم تحقق إنسانية الفرد على المستوى الكلي تبدأ من الأسرة الواحدة وتمتد لتشمل القبيلة ثم الإدارة الأهلية التي تمثل عدة قبائل فكان…

الافراج عن المدونة رزان

افرجت السلطات السورية امس الاحد، عن المدونة رزان غزاوي بكفالة مالية قدرها 15 ألف ليرة سورية “نحو 300 دولار”، بعد ان وجهت لها تهم “القيام بدعاية ترمي الى اضعاف الشعور القومي و ايقاظ النعرات العنصرية او المذهبية” و”انشاء تنسيقية احياء دمشق”.
وقد اعتقلت “رزان” في 5 ديسمبر الجاري، حيث قامت شرطة الهجرة والجوازات باعتقالها عند الحدود السورية الأردنية – حيث كنت متجهة لحضور ملتقى المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي في عمان.
يذكر انه قد تم تنفيذ حملة اعلامية تضامنية نفذها عديد من المدونيين حول العالم لاطلاق رزان كان بوضوح في موقع تويتر بالهاش تاج#FreeRAZAN  

الإعلان عن التشكيل الوزاري الجديد - اخيراٌ

أعلن مساعد رئيس الجمهورية نائب رئيس المؤتمر الوطني لشئون الحزب د. نافع علي نافع ليلة أمس التشكيل الوزاري الجديد بمشاركة أربعة عشر حزبا سياسياً. 
وضم التشكيل الوزاري واحداً وثلاثين وزارة باستثناء وزارتي الصحة والعمل التي قال نافع خلال مؤتمر صحفي عقده بالمركز العام للمؤتمر الوطني إن المشاورات حولها ستستكمل اليوم وجاء التشكيل بكل من د.عوض احمد الجاز لوزارة النفط، وعبدالله مسار للإعلام، المهندس عبدالوهاب عثمان للصناعة ، حسن هلال للبيئة والتنمية العمرانية، البروفسير خميس كجو للبحث العلمي، خليل احمد عبدالله للأوقاف، محمد عبدالكريم للاتصالات والتقانة ، سعاد عبدالرزاق للتعليم العام ، بابكر احمد نهار للطرق والجسور، الفاتح تاج السر للشباب، احمد عمر سعد لوزارة مجلس الوزراء ، عثمان عمر الشريف للتجارة الخارجية ، إشراقة سيد محمود التعاون الدولي، عابدين محمد شريف وزيراً للتنمية البشرية، كمال عبداللطيف للمعادن، المهندس سيف الدين حمد للري.
وتم الإبقاء على كل من وزير الدفاع الفريق أول عبدالرحيم محمد حسين،  الداخلية ابراهيم محمود،  المالية علي محمود عبد الرسول، الرعاية والضمان الاجتماعي أمي…

Free RAZAN

أعتقلت السلطات السوريّة اليوم المدونة السوريّة رزان غزّاوي على الحدود السوريّة الأردنيّة، كانت رزان في طريقها إلى عمّان للمشاركة في ورشة عمل حول حرية الصحافة في العالم العربي عندما ألقي القبض عليها، اعتقال قوبل بموجة غضب عارمة وانتقادات من قبل المدونين والناشطين ومن مختلف أنحاء العالم. نعلن كامل تضامنا كمدونيين سودانيين مع رزان وانضمامنا لحملة اطلاق سراحها وكل سجناء الراي في العالم .