التخطي إلى المحتوى الرئيسي

يوميات مدون ترصد مظاهرات نيالا

رصد المدون لطيف الاحمد علي مدونته الفهوم الجديدة علي مدي عدة ايام رصد احداث الاحتجاجات و التظاهرات التي عمت مدينة نيالا و تم علي اثرها توقيف الدراسة في الجامعات و المدارس ..
يقول لطيف بتاريخ الأربعاء، 25 يناير 2012  :  ((عاشت مدينة نيالا يومين طاحنين.اليوم الأول:مظاهرات عفوية مباغتة ، جرحي قليلون،اضرار مادية بسيطة،استخدام مكثف للبمبان،مع اطلاق اعيرة نارية محدودة في الهواء، وكان هناك شخص واحداً اخترقت كتفه طلقة كشلانكوف تم اسعافه في مستشفي نيالا التعليمي، .ايضاً هناك قوات تحاصر معسكر كلمة للنازحين خوفاً من دخول كلمة علي خط المظاهرة،وكمان هناك تطويق كامل لجامعة نيالا بغية تحييد الطلاب عن المظاهرة.والوالي الجديد قضي اطول ليلة في حياته في مدينة لم تكن له الترحاب.

*اليوم الثاني بدت المظاهرات اكثر تنظيماً وتكتيكاً،المتظاهرون جاؤا بكميات مهولة و يستخدمون اسلوب الكر والفر،فمروا بكل الشوارع الرئيسية للمدينة،احتلوا مركز المدينة،واشتبكوا مع الشرطة والإحتياطي المركزي في السوق الجنوبي،فاضطر النظام للزج بفلول الغوغاء التابعين لكتائبه الجهادية فاحرقوا السوق هنا وهناك ..))


ويرصد المدون في تدوينة لاحقه ((وايضاً في شمالها الغربي.ففي الشمال - احياء كالثورة وخرطوم بليل والرياض-انتشرت قوات امنية كثيفة فشلّت حراك تلك المناطق الحساسة(نسبة لتمركز قوات حرس الحدود الموالية للوالي كاشا بها-، وفي الشمال الشرقي حيث يقع معسكر (عُطاش) للنازحين،تفاجأ نازحو المعسكر بأن شروق شمس هذا اليوم يرافقه تطويق امني وشرطي كامل للمعسكر، دونما اخطار أو اسباب، فثار النازحون علي هذا التصرف الإستباقي،واشتبكوا مع قوات الأمن وتم احراق اجزاء من المعسكر وفرّ النازحون خارجاً ، ولم يعودوا إلا في ساعات الظهيرة ،لكن القوات لم تزل ترابض في مكانها حتي المساء.وتم اعتقال بعض الأشخاص من معسكر عطاش ))

الجدير بالذكر ان انطلاق شرارة الاحتجاجات كان بسبب تعيين والي جديد بدلاٌ عن الوالي المنتخب كاشا و قد وجد هذا التصرف رفض جميع مواطني نيالا و ادي الي ما حدث.



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برنامج إيطالي متقدم تستخدمه الحكومة السودانية للتجسس على الناشطين والناشطات

تقرير منشور علي موقع حركة قرقنا في بدايات عام 2011 تم تشكيل كتيبة في جهاز الأمن السوداني تعرف باسم الكتيبة الإلكترونية (أو كتيبة الجهاد الإلكتروني)، ومهمة هذه الكتيبة تخذيل الناس على صفحات الإنترنت وتكذيب الحقائق حول الأحداث الثورية. هذه الكتيبة (التي جهزت لها مكاتب مكيفة وأجهزة حاسوب متصلة بالإنترنت) كلفت أيضاً بمهام التجسس على الناشطين والناشطات واختراق المواقع والصفحات المناوئة للحكومة. لكن هذا التكليف الأخير ليس بالأمر السهل تقنياً، ويحتاج لخبرات واسعة في مجال الشبكات والبرمجة لا يمتلكها كثير من كوادر جهاز الأمن السوداني. ولذلك قامت الحكومة بشراء برنامج متقدم للتجسس من شركة إيطالية مقرها مدينة ميلان واسمها Hacking Team. هذه الشركة تنتج برنامج تجسس متخصص يعرف باسم (Remote Control System: RCS). هذا البرنامج المتقدم للغاية يباع للحكومات فقط. وقد أشار مقال بحثي نشره معمل Citizen Lab  بجامعة تورنتو الكندية يوم 17-2-2014 دلائلاً تشير إلى أن هذا البرنامج قد استخدم في السودان في الفترة بين 14-12-2011 وحتى 12-1-2014. مما يجعلنا نظن أن جهاز الأمن السوداني قد واظب على استخدامه ضد الناشطين وال…

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

فيديو سودانية للمبدعة هاجر محمد الحسن

على مر العصور .. حيثما سطر التاريخ حرفا" عن ارض السودان  كانت النقطة للانثي دور  عظيم .. حفيدات اماني شاخيتي ومهيرة بت عكود .. وبنونة بت المك .. وماندي بت السلطان عجبنا .. ورابحة الكنانية ..
وجد فيديو كليب "سودانية" الذي يشير الي قصة نجاح 19 امراة سودانية وجد تفاعل و كبير  علي وسائل التواصل الاجتماعي , الفيديو يحكي عن قوتهنّ.. ابداعهن.. و تميزهنّ ,الاغنية من كلمات و الحان و أداء هاجر محمد الحسن و مدته الأربعة دقائق و نصف وقد شارك في الفيديو اكثر من 25 شخص .