التخطي إلى المحتوى الرئيسي

اتحاد الكُتًّاب السودانيين يُدشن داره الجديدة

من سودانايل:

بدعوة عامة يُفتتح في السابعة من مساء يوم السبت المُقبل، الموافق 21 ابريل، دار اتحاد الكُتًّاب السودانيين في موقعه الجديد بالعمارات شارع 29 من ناحية شارع محمد نجيب. يشتمل الإحتفال على حوالي إحدى عشر منشطاً تتنوع بين التشكيل والموسيقى والسينما والمسرح، تبدأ العروض برقص وموسيقى وطبول شعبية متنوعة من تقديم فرقة هيبان التي تعرض لثقافة جبال النوبة. ويُقدم المسرحي سيد عبد الله صوصل عرض درامي لمسرح الشخص الواحد، بالإضافة إلى استعراض سينمائي من معهد جوته لأفلام سودان فيلم فاكتوري، في حين ينتظم مجموعة من التشكيليين في غاليري بالصالة الرئيسية للاتحاد، إضافة إلى رسم بورتريهات للحضور، ونحت على الصلصال في الساحة الخارجية، كما يُشارك الفنانين أبوبكر سيد أحمد وعامر الجوهري بجلسات استماع موسيقية، ويعرض المصمم والمصور الفوتوغرافي أيمن حسين تصاميم لمجموعة من الكُتب. معرض كتاب مصغر يشهده أيضاً الإحتفال بمشاركة دار مدارك للنشر، مركز عبدالكريم ميرغني، مركز الدراسات السودانية، دار عزة، دار جامعة الخرطوم للنشر، مكتبة الشريف الأكاديمية، معهد جوتة، وهيئة الخرطوم للصحافة والنشر. إضافة إلى فقرات ضيافة، وتخصيص ركن لمقهى حليوة لتقديم المشروبات الساخنة تكريماً لها. ويجيء الإفتتاح مُكرِماً للأستاذين محجوب محمد صالح، ومحجوب شريف كشخصيتيه المحوريتين، الذين تقرر أن يكون إعلان الاحتفال مقترناً باسميهما تقديراً ووفاءً لما قدماه للكتابة والأدب السوداني لفترات طويلة.


الجدير بالذكر أن الجمعية العمومية لاتحاد الكُتاب السودانيين كانت قد إنتخبت لجنته التنفيذية الجديدة قبل ما يقارب الشهرين، حيث أُنتخب البروفيسور عبد الله علي إبراهيم رئيساً، والأستاذ كمال الجزولي أميناً عاماً.
اللجنة التنفيذية لاتحاد الكُتًّاب السودانييّن

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برنامج إيطالي متقدم تستخدمه الحكومة السودانية للتجسس على الناشطين والناشطات

تقرير منشور علي موقع حركة قرقنا في بدايات عام 2011 تم تشكيل كتيبة في جهاز الأمن السوداني تعرف باسم الكتيبة الإلكترونية (أو كتيبة الجهاد الإلكتروني)، ومهمة هذه الكتيبة تخذيل الناس على صفحات الإنترنت وتكذيب الحقائق حول الأحداث الثورية. هذه الكتيبة (التي جهزت لها مكاتب مكيفة وأجهزة حاسوب متصلة بالإنترنت) كلفت أيضاً بمهام التجسس على الناشطين والناشطات واختراق المواقع والصفحات المناوئة للحكومة. لكن هذا التكليف الأخير ليس بالأمر السهل تقنياً، ويحتاج لخبرات واسعة في مجال الشبكات والبرمجة لا يمتلكها كثير من كوادر جهاز الأمن السوداني. ولذلك قامت الحكومة بشراء برنامج متقدم للتجسس من شركة إيطالية مقرها مدينة ميلان واسمها Hacking Team. هذه الشركة تنتج برنامج تجسس متخصص يعرف باسم (Remote Control System: RCS). هذا البرنامج المتقدم للغاية يباع للحكومات فقط. وقد أشار مقال بحثي نشره معمل Citizen Lab  بجامعة تورنتو الكندية يوم 17-2-2014 دلائلاً تشير إلى أن هذا البرنامج قد استخدم في السودان في الفترة بين 14-12-2011 وحتى 12-1-2014. مما يجعلنا نظن أن جهاز الأمن السوداني قد واظب على استخدامه ضد الناشطين وال…

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

فيديو سودانية للمبدعة هاجر محمد الحسن

على مر العصور .. حيثما سطر التاريخ حرفا" عن ارض السودان  كانت النقطة للانثي دور  عظيم .. حفيدات اماني شاخيتي ومهيرة بت عكود .. وبنونة بت المك .. وماندي بت السلطان عجبنا .. ورابحة الكنانية ..
وجد فيديو كليب "سودانية" الذي يشير الي قصة نجاح 19 امراة سودانية وجد تفاعل و كبير  علي وسائل التواصل الاجتماعي , الفيديو يحكي عن قوتهنّ.. ابداعهن.. و تميزهنّ ,الاغنية من كلمات و الحان و أداء هاجر محمد الحسن و مدته الأربعة دقائق و نصف وقد شارك في الفيديو اكثر من 25 شخص .