التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المطالبة بحرية التعبير في السودان


قامت السلطات المسئولة بحجب موقع الراكوبة و موقع جريات و موقع سودانيز اون لاين مساء امس الاثنين 25 يونيو عن السودان و اصبح الان المستخدمون المقيمون بالسودان محرومون من الاطلاع علي هذه المواقع و المنتديات ...الجدير بالذكر ان المواقع المذكرة تعتبر من اكثر المواقع التي تنادي بالتغيير و الثورة علي النظام الحاكم و تم في السابق حجبهم عدة مرات ...و قد سبق ان نشرت شبكة مدونون سودانيون بلا حدود تقرير في 2011 يرصد حجب و حظر المواقع السودانية..الرابط من( هنا )








بيان الشبكة حول حجب مواقع الراكوبة و سودانيزاون لاين و حريات:
ندين و نشجب مسلك السلطات في مصادرة الرأي الاخر المتمثل في حظر مواقع الراكوبة و سودانيز اون لاين و حريات من المستخدمين المقيمين بالسودان وذلك ان دل انما يدل علي ضيق السلطات المسئولة من الرأي الاخر ,و هذا المنهج رغم وجود عدد من الوسائل التقنية لتفاديه الا انه لا يخدم اي قضية بل بالعكس يساهم في تصعيد العمل الاعلامي .
ندعو الي احترام القانون السوداني و الاعراف الدولية باتاحة و احترام حق الرأي الاخر في التعبير و تقدير الدور البناء التي تقوم به المواقع الالكترونية السودانية علي نطاق شبكة الانترنت
ادارة الشبكة 26 يوينو 2012






الصحافة السودانية تعاني من الرقابة اليومية و المصادرة بواسطة السلطات الامنية .وقد كان هنالك تعتيم اعلامي كبير علي احداث التظاهرات السلمية التي عمت السودان هذه الايام ..ندعو جميع الاعلاميين في الداخل و الخارج الي نيل حقوقهم الدستورية و العمل علي فك الحظر و الرقابة علي الاعلام المقروء

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

مبادرة مفقود - Missing تطلق نداء لمعرفة مصير 15 شخص من مفقودي إعتصام القيادة العامة

تقرير شبكة مدونون سودانيون، 16 يوليو 2019
شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلا كبيرا بين المستخدمين السودانيين في البحث و المساهمة لمعرفة مصير اعداد كبيرة من المفقودين منذ ليلة فض اعتصام القيادة العامة، وقد تراوحت أرقام المفقودين في الاسبوع الاول من شهر يونيو لاكثر من 100 شخص تم العثور عليهم لاحقاً إما جثثاً طافية في نهر النيل او في المشارح او فاقدي الوعي بالمستشفيات، ومازال هنالك العشرات من المفقودين رغم مرور أكثر من شهر على الاحداث، مجموعة (Missing مفقود) هي واحدة من المبادرات التي اطلقت للمساهمة في العثور على المفقودين في احداث مجزرة القيادة العامه وقد حصرت اللجنة التنسيقية للمجموعة قائمة بعدد 15 شخص تجهل اسرهم مصيرهم.

تقرير عن خدمات الانترنت في السودان

إختيار مقدم الإنترنت ... صداع مزمن
تقرير عن خدمات الانترنت في السودان كتبه م,محمد النعمان نشر بتاريخ 7مارس 2010 علي مدونة هواة التقنية بالخرطوم Khartoum Geeks

__________________________________________________________________________________
*نعتذر بأسم مدونون سودانيون بلا حدود عن التقرير السابق و الذي نشر يوم الخميس 27 مايو من احد المنتديات السودانية  و الذي كان بعنوان" حول خدمات الانترنت في السودان" و اتضح عدم صحة التقريرو لم تراعي فيه الامانة في النقل ولا المهنية في ذكر مصدر النقل..فلكم المتضررين من جراء ذلك العتبي .
وائل مبارك ____________________________________________________________



عملية اختيار أحد مشغلي الإنترنت بالسودان يعتبر تحدياً لكل من يود الوصول إلى الشبكة العنكبوتية، فتوفر ستة خيارات مختلفة للإتصال بالإنترنت يعد في حد ذاته تحد حقيقي ناهيك لو كان كل خيار تتبعه خيارات أخرى مثل اختيار الباقة وطريقة الدفع.
حسناً لقد وصلت الي المكان الملائم الذي سوف يساعدك على تخطي هذا الصداع المزمن بإذن الله.
التقرير التالي يلقي الضوء على خدمات الإنترنت في السودان مما يسهل كثيراً على …