التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2012

نصائح السلامة العامة لمراسلي مناطق النزاعات

المصدر :شبكة الصحفيين الدوليين خلال سنوات عملها العشرين كمراسلة أجنبية في مناطق النزاعات والاضطرابات، وجدت جوديث ماتلوف نفسها في طائرات تهريب الماس ومخازن الذخيرة التي عادة ما يتصاعد منها الدخان بعد انفجارها. ولقد تلقت تهديدات جدية بالقتل.
لم يكن مستغرباً اختيار ماتلوف، التي ترأست مجلس إدارة صحيفة The Christian Science Monitor أو رصد العلوم عند المسيحيين في أفريقيا وموسكو، وقد أُختيرت لقيادة الصف الجديد الذي تقدّمه في كلية الصحافة في جامعة كولومبيا حول التغطية الصحفية لمناطق النزاعات والحروب. لقد تحدّثت ماتلوف إلى شبكة الصحفيين الدوليين حول تدريبات السلامة، وعن الوقت الذي أمضته في الترحال، ونصائحها للصحفيين العاملين في المناطق الخطرة:
شبكة الصحفيين الدوليين: كيف تعتقدين أن تدريبك قد غيّر/ طوّر من خبراتك في مجال المراسلة الصحفية؟ جوديث ماتلوف: لقد وضعت نفسي في مواقف غبية جداً لأنني لم أكن أعرف أن أتصرف بشكلٍ أفضل. في تلك الأيام، لم يكن أحد يعرف أو يتكلم عن عبارات "كاالصدمة" أو "السترة الواقية" من الرصاص." فلقد كان يقتصر الأمر على حصولك على تذكرة طائرة وي…

مقتل اكثر من 100 صحفي و مدون خلال العام 2012

لقي ما يزيد عن 88 صحفيا و 47 مدونا مصرعهم في مختلف مناطق العالم خلال سنة 2012، و قد صرح مسؤولون في منظمة «صحفيون بلا حدود» أنه لم يسبق للمنظمة أن سجلت مثل هذا العدد من الوفايات منذ سنة 1955.
و قد أشار التقرير الذي أصدرته المنظمة بهذا الشأن أن أغلب حالات وفاة الصحفيين و المدونين خلال سنة 2012 قد سجلت في سوريا و بعض المناطق في باكستان التي تنشط فيها حركة طالبان بالإضافة إلى الصومال. و سجل نفس التقرير أن 879 صحفيا و 144 مدوننا قد تعرضوا للإعتقال سنة 2012، كما تعرض 38 صحفيا للإختطاف. وصنف نفس التقرير بعض الدول في خانة المناطق الأكثر خطورة على حياة الصحفيين و المدونين، حيث جاءت سوريا، التي مازالت تعرف حربا ضارية بين الجيش النظامي و الجيش الحر، على رأس القائمة ، كما شملت نفس القائمة دول باكستان و الصومال و البرازل و المكسيك.
المصدر : مدونة يا مغرب
رابط التقرير الاساسي

دعوات للتظاهر و الاحتجاج بعد مقتل 4 طلاب من جامعة الجزيرة

اتهم نشطاء سودانيون سلطات بلادهم بقتل أربعة محتجين من الطلبة بعد العثور على جثثهم ملقاة في قناة مائية قرب جامعة الجزيرة وسط السودان عقب إحدى الاعتصامات، ووجهوا الدعوة لمزيد من التظاهر. من جهتها، قالت وكالة السودان للأنباء إنه تقرر إيقاف كل الأنشطة في جامعة الجزيرة التي تقع في مدينة مدني عاصمة ولاية الجزيرة الزراعية جنوب العاصمة الخرطوم "بعد غرق أربعة من الطلبة".

وقال متحدث باسم رابطة أبناء دارفور إن طلبة من إقليم دارفور (غرب) نظموا اعتصاما الأربعاء بجامعة الجزيرة للمطالبة بإعفائهم من الرسوم الدراسية بمرسوم رئاسي، لكن أنصار حزب المؤتمر الوطني فضوا الاعتصام. وأضاف المتحدث -الذي طلب ألا يذكر اسمه- أن عددا من الطلبة اختفوا إثر ذلك، حيث عثر الجمعة على ثلاثة منهم قتلى في قناة قرب الجامعة.

وحمل المتحدث إدارة الجامعة واتحاد الطلاب التابع لحزب المؤتمر الوطني مسؤولية مقتل هؤلاء الطلاب.

وفي وقت لاحق، قالت الرابطة إن طالبا رابعا عثر عليه ميتا، بينما صرحت شرطة ولاية الجزيرة في وقت متأخر الجمعة بالعثور على جثتي طالبين اثنين في قناة وإن ثالثا ما زال مفقودا، مؤكدة عدم وجود علامات عل…

Sudaneses Bloggers Support #Freeandopen

تشهد شبكة الإنترنت الآن زيادة في إجراءات قمع الحرية. هناك 42 بلدًا تفرض إجراءات تصفية/ فلترة ورقابة على المحتوى. وخلال العامين الماضيين فقط، سنَّت بعض الحكومات 19 قانونًا جديدًا يهدد حرية التعبير على الإنترنت.

تسعى بعض هذه الحكومات إلى عقد اجتماع مغلق خلال كانون الأول (ديسمبر) المقبل لفرض تشريعات على الإنترنت.يسعى الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) إلى حشد جهات التشريع من جميع أنحاء العالم لإعادة التفاوض حول اتفاقية اتصالات مضى على وضعها عقود من الزمان.
بعض الاقتراحات من شأنها السماح للحكومات بفرض رقابة على حرية التعبير المشروع عن الرأي، وقد تبيح لها كذلك قطع الإنترنت.كما أن هناك مقترحات أخرى تطلب من خدمات مثل YouTube وFacebook وSkype دفع رسوم جديدة للتواصل عبر الحدود. وهذا بدوره قد يقيد إمكانية الحصول على المعلومات؛ خاصة في الأسواق الناشئة.


الاتحاد الدولي للاتصالات لا يصلح لاتخاذ قرارات حول مستقبل الإنترنت.
الحكومات فقط هي من يمتلك صوتًا في الاتحاد الدولي للاتصالات، ومن هذه الحكومات من لا يدعم حرية شبكة الإنترنت وانفتاحها. فالاتحاد الدولي للاتصالات لا يكترث بأصوات الم…