التخطي إلى المحتوى الرئيسي

دعوات للتظاهر و الاحتجاج بعد مقتل 4 طلاب من جامعة الجزيرة

اتهم نشطاء سودانيون سلطات بلادهم بقتل أربعة محتجين من الطلبة بعد العثور على جثثهم ملقاة في قناة مائية قرب جامعة الجزيرة وسط السودان عقب إحدى الاعتصامات، ووجهوا الدعوة لمزيد من التظاهر. من جهتها، قالت وكالة السودان للأنباء إنه تقرر إيقاف كل الأنشطة في جامعة الجزيرة التي تقع في مدينة مدني عاصمة ولاية الجزيرة الزراعية جنوب العاصمة الخرطوم "بعد غرق أربعة من الطلبة".

وقال متحدث باسم رابطة أبناء دارفور إن طلبة من إقليم دارفور (غرب) نظموا اعتصاما الأربعاء بجامعة الجزيرة للمطالبة بإعفائهم من الرسوم الدراسية بمرسوم رئاسي، لكن أنصار حزب المؤتمر الوطني فضوا الاعتصام. وأضاف المتحدث -الذي طلب ألا يذكر اسمه- أن عددا من الطلبة اختفوا إثر ذلك، حيث عثر الجمعة على ثلاثة منهم قتلى في قناة قرب الجامعة.

وحمل المتحدث إدارة الجامعة واتحاد الطلاب التابع لحزب المؤتمر الوطني مسؤولية مقتل هؤلاء الطلاب.

وفي وقت لاحق، قالت الرابطة إن طالبا رابعا عثر عليه ميتا، بينما صرحت شرطة ولاية الجزيرة في وقت متأخر الجمعة بالعثور على جثتي طالبين اثنين في قناة وإن ثالثا ما زال مفقودا، مؤكدة عدم وجود علامات على حدوث عنف.

في هذا السياق، أصدرت هيئات شبابية بيانات تلقي باللوم على قوات الأمن في وفاة الطلبة، إذ قالت حركة التغيير الآن إن الجثث عثر عليها الجمعة بعد اعتقالها الخميس من قبل قوات الأمن. كما دعت حركة "قرفنا" الشبابية السلمية -التي تطالب باستقالة الحكومة السودانية- "جميع المواطنين السودانيين" إلى المشاركة في تشييع الطالبين الأحد، كما دعت إلى مظاهرات ضد النظام.

و ستقام صبيحة يوم الاحد مراسم تشييع رمزي في جامعة الخرطوم تضامناٌ مع شهداء طلاب جامعة الجزيرة و قد اعلنت عدد من التنظيمات مشاركتها في التشييع حركة قرفنا و مجموعة التغيير الان .



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برنامج إيطالي متقدم تستخدمه الحكومة السودانية للتجسس على الناشطين والناشطات

تقرير منشور علي موقع حركة قرقنا في بدايات عام 2011 تم تشكيل كتيبة في جهاز الأمن السوداني تعرف باسم الكتيبة الإلكترونية (أو كتيبة الجهاد الإلكتروني)، ومهمة هذه الكتيبة تخذيل الناس على صفحات الإنترنت وتكذيب الحقائق حول الأحداث الثورية. هذه الكتيبة (التي جهزت لها مكاتب مكيفة وأجهزة حاسوب متصلة بالإنترنت) كلفت أيضاً بمهام التجسس على الناشطين والناشطات واختراق المواقع والصفحات المناوئة للحكومة. لكن هذا التكليف الأخير ليس بالأمر السهل تقنياً، ويحتاج لخبرات واسعة في مجال الشبكات والبرمجة لا يمتلكها كثير من كوادر جهاز الأمن السوداني. ولذلك قامت الحكومة بشراء برنامج متقدم للتجسس من شركة إيطالية مقرها مدينة ميلان واسمها Hacking Team. هذه الشركة تنتج برنامج تجسس متخصص يعرف باسم (Remote Control System: RCS). هذا البرنامج المتقدم للغاية يباع للحكومات فقط. وقد أشار مقال بحثي نشره معمل Citizen Lab  بجامعة تورنتو الكندية يوم 17-2-2014 دلائلاً تشير إلى أن هذا البرنامج قد استخدم في السودان في الفترة بين 14-12-2011 وحتى 12-1-2014. مما يجعلنا نظن أن جهاز الأمن السوداني قد واظب على استخدامه ضد الناشطين وال…

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

فيديو سودانية للمبدعة هاجر محمد الحسن

على مر العصور .. حيثما سطر التاريخ حرفا" عن ارض السودان  كانت النقطة للانثي دور  عظيم .. حفيدات اماني شاخيتي ومهيرة بت عكود .. وبنونة بت المك .. وماندي بت السلطان عجبنا .. ورابحة الكنانية ..
وجد فيديو كليب "سودانية" الذي يشير الي قصة نجاح 19 امراة سودانية وجد تفاعل و كبير  علي وسائل التواصل الاجتماعي , الفيديو يحكي عن قوتهنّ.. ابداعهن.. و تميزهنّ ,الاغنية من كلمات و الحان و أداء هاجر محمد الحسن و مدته الأربعة دقائق و نصف وقد شارك في الفيديو اكثر من 25 شخص .