التخطي إلى المحتوى الرئيسي

إعلان أسماء الفائزين بجائزة الطيب صالح 2013

   في أمسية مشهودة أعلن في العاصمة السودانية الخرطوم يوم الخميس 22 فبراير 2013 م أسماء الفائزين بجائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي في دورتها الثالثة ، واجتمع أطياف الشأن الثقافي في أمسية عطرتها ذكرى الأديب الراحل ، بحضور رسمي وشعبي ودبلوماسي كبير تقدمه الأستاذ علي عثمان محمد طه النائب الاول للرئيس ووزير الثقافة الدكتور أحمد بلال ،والمشير عبد الرحمن سوار الدهب الرئيس السوداني الأسبق . الجائزة التي أحدثت حراكا ثقافيا بين المثقفين ومحبي الراحل الكبير الطيب صالح وتمثل ذلك في الجلسات النقدية التي حوت أوراقا علمية متنوعة في الرواية والقصص والنقد الأدبي شارك فيها مجموعة من كبار المثقفين العرب ، ونوقشت فيها الموضوعات الثقافية ذات الصلة بما يستوحي من فكر الطيب صالح و شهد الحفل تغطي اعلامية كبيرة كإحدى أكبر تظاهرة ثقافية بالمنطقة .

افتتح الحفل بالقران الكريم بصوت القارئ الشيخ الزين محمد أحمد  ، تلى ذلك كلمة الشركة السودانية للهاتف السيار زين وقدمها الفريق طيار الفاتح عروة والذي حيا الحضور ورحب بهم ونوه بدور زين الثقافي الكبير، وهنأ الفائزين بالجائز وجدد التزام زين برعاية هذا الحدث المميز .

التقرير العام للجائزة قدمه الأستاذ مجذوب عيدروس أشار إلى أن الأعمال المقدمة قد إزدادت هذا العام بنسبة 150% مما يثبت ان الجائزة قد تجاوزت الحجب بمشاركة المثقفين من أنحاء العالم واشاد بالأسير حمودة الذي شارك من داخل السجون الإسرائيلية والذي أبعد مؤخرا إلى قطاع غزة ، من مدينته نابلس بعد صفقة وفاء الأحرار. واشار إلى ان مجلس الأمناء قرر تقديم جائزة خاصة له تقديرا لمواصلة النضال رغم وجوده في السجن وحيا مجلس الامناء ولجنة التحكيم المستقلة وما بذل من مجهود مقدر بدأ منذ الدورة السابقة واختير محور الدورة الرواية والتراث .
كلمة ممثل التحكيم قدمها الدكتور عبد الله ابراهيم
   
 وجرى تكريم شخصية العام والتي أختير لها الأستاذ محجوب محمد صالح الذي يوصفُ بأنه أب الصحافة المُعاصر، إذ أنه يعمل بالصحافة، ولم يزل، منذ 64 عاماً ويتولّى اليوم رئيس مجلس إدارة وتحرير صحيفة الأيام السودانية العريقة .

 وقد فاز بجائزة الرواية كل من اسماعيل بيريز بن علي من الجزائر، ومحمد عز الدين التازي من المغرب، وعبدالكريم اسحق جلاب من السودان. فيما فاز بجائزة القصة القصيرة كل من محمد جاسم كاظم من العراق، محمد سليمان الفكي الشاذلي من السودان، وهاني حجاج من مصر. وذهبت جائزة النقد الأدبي لمحمد عبدالباسط عيد أبو السعود من مصر وابراهيم الحجري وسعيدة محمد ميمون تاقي من المغرب.
 

والجدير بالذكر ان جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي قد أطلقتها الشركة السودانية للهاتف السيار (زين) عام 2010 في الذكرى السنوية الأولى للأديب العالمي الطيب صالح. ولقيت الجائزة خلال الأعوام الثلاث الماضية اهتمام الكتاب والأدباء العرب.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

برنامج إيطالي متقدم تستخدمه الحكومة السودانية للتجسس على الناشطين والناشطات

تقرير منشور علي موقع حركة قرقنا في بدايات عام 2011 تم تشكيل كتيبة في جهاز الأمن السوداني تعرف باسم الكتيبة الإلكترونية (أو كتيبة الجهاد الإلكتروني)، ومهمة هذه الكتيبة تخذيل الناس على صفحات الإنترنت وتكذيب الحقائق حول الأحداث الثورية. هذه الكتيبة (التي جهزت لها مكاتب مكيفة وأجهزة حاسوب متصلة بالإنترنت) كلفت أيضاً بمهام التجسس على الناشطين والناشطات واختراق المواقع والصفحات المناوئة للحكومة. لكن هذا التكليف الأخير ليس بالأمر السهل تقنياً، ويحتاج لخبرات واسعة في مجال الشبكات والبرمجة لا يمتلكها كثير من كوادر جهاز الأمن السوداني. ولذلك قامت الحكومة بشراء برنامج متقدم للتجسس من شركة إيطالية مقرها مدينة ميلان واسمها Hacking Team. هذه الشركة تنتج برنامج تجسس متخصص يعرف باسم (Remote Control System: RCS). هذا البرنامج المتقدم للغاية يباع للحكومات فقط. وقد أشار مقال بحثي نشره معمل Citizen Lab  بجامعة تورنتو الكندية يوم 17-2-2014 دلائلاً تشير إلى أن هذا البرنامج قد استخدم في السودان في الفترة بين 14-12-2011 وحتى 12-1-2014. مما يجعلنا نظن أن جهاز الأمن السوداني قد واظب على استخدامه ضد الناشطين وال…

تقرير عن خدمات الانترنت في السودان

إختيار مقدم الإنترنت ... صداع مزمن
تقرير عن خدمات الانترنت في السودان كتبه م,محمد النعمان نشر بتاريخ 7مارس 2010 علي مدونة هواة التقنية بالخرطوم Khartoum Geeks

__________________________________________________________________________________
*نعتذر بأسم مدونون سودانيون بلا حدود عن التقرير السابق و الذي نشر يوم الخميس 27 مايو من احد المنتديات السودانية  و الذي كان بعنوان" حول خدمات الانترنت في السودان" و اتضح عدم صحة التقريرو لم تراعي فيه الامانة في النقل ولا المهنية في ذكر مصدر النقل..فلكم المتضررين من جراء ذلك العتبي .
وائل مبارك ____________________________________________________________



عملية اختيار أحد مشغلي الإنترنت بالسودان يعتبر تحدياً لكل من يود الوصول إلى الشبكة العنكبوتية، فتوفر ستة خيارات مختلفة للإتصال بالإنترنت يعد في حد ذاته تحد حقيقي ناهيك لو كان كل خيار تتبعه خيارات أخرى مثل اختيار الباقة وطريقة الدفع.
حسناً لقد وصلت الي المكان الملائم الذي سوف يساعدك على تخطي هذا الصداع المزمن بإذن الله.
التقرير التالي يلقي الضوء على خدمات الإنترنت في السودان مما يسهل كثيراً على …