التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تقرير دويتش فيله عن تجربة التدوين فى السودان


تقرير ديوتش فيله - موقع اذاعة صوت ألمانيا


تحظى حركة التدوين في السودان، بإقبالٍ من الشباب في السنوات الأخيرة. ويؤكد بعض المدوِّنين أن التدوين صار بمثابة "حصن آمن" لحرية الرأي والتعبير، بعيداً عن الرقابة وملاحقة الأجهزة الأمنية لما يكتبون في الصحف والمجلات.

في السنوات التي أعقبت توقيع اتفاقية السلام عام 2005، بدأت تجربة التدوين في السودان بشكل متواضع. وبعد سنوات قليلة، قويت هذه التجربة لتبرز تجربة شبكة (مدونون سودانيون بلا حدود) بواسطة المدوِّن وائل مبارك، والتي تضم حوالي 300 مدوِّن ومدوِّنة.

ويقول وائل مبارك، إن الشبكة تأسست في تموز/يوليو 2010 ولديها فعاليات وتقوم بتنفيذ دورات في التدوين والإعلام الجديد. وتهدف الشبكة لإثراء المحتوي السوداني علي الإنترنت، إلى جانب الترويج لضرورة التدوين وأهميته كإعلام ذي فاعلية إضافة لتوثيق ونشر الثقافة السودانية.



الهروب من الرقابة

أما الكاتبة والمترجمة ميسون النجومي، وللهروب من سيف الرقابة المسلّط على الصحف في عام 2007، فقد لجأت إلى النشر في المدونات. وفى عام 2010 أنشأت النجومى مدوَّنتها الشخصية وكانت محاولة منها لإبداء أرائها الشخصية حول مختلف الأحداث التي مرت بها البلاد في تلك الفترة.

وترى النجومي أن تجربة الكتابة في المدوَّنات تختلفُ كثيراً عن النشر في الصحف، وذلك من خلال تعامل المدوِّن مع ردود فعل القراء المباشر مع ما يكتب. وترى النجومي أن المدوَّنات، بعكس الصحف، تتيحُ للمدوِّن إمكانيات التنقيح والتحرير المتواصل للمادة المنشورة.

وتعتبر النجومي التدوين نوعا جديدا من الكتابة، لأنه يتيح إضفاء الجانب الشخصي والحميم في الكتابة. وأوضحت أن تجربة التدوين صهرت مختلف أنواع الكتابة وبدأت تُزيل الحواجز بين شتى أنواع المساهمات الكتابية من اقتصاد وسياسة واجتماع وتصهرها في نوع جديد.



فتح آفاق أرحب
ريم عباس شوكت لها قصة طريفة مع تجربة الكتابة عموماً والتدوين على وجه الخصوص. فهي بحكم تنقل وسفر أفراد أسرتها بين مختلف دول العالم، لم تكن لها صلة ببلدها.

وبدأت تجربتها مع التدوين في عام 2006 وأسهمت في ربطها بقضايا السودان المختلفة بصورة كبيرة، خصوصاً وأنها عاشت وتجولت مع أسرتها في دول أوربية مختلفة بحكم عمل والدها في إحدى المنظمات الدولية.

مساهامات شوكت المختلفة في عدد من القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية عبر مدونتها الشخصية، باللغتين الانجليزية والعربية، فتحت لها أبواب مشاركات خارجية في الدورات التدريبية حول الإعلام الجديد وتجربة التدوين على وجه الخصوص. الأمر الذي دفع بعض المنظمات ذات الصلة لترشيحها لجائزة مرموقة في الولايات المتحدة عام 2011، لتنال الجائزة تقديراً لمساهماتها المميزة في تجربة التدوين في السودان.

تغيير أدوات الكتابة
أما حمد النيل خليفة، الناشط المسرحي والمدوّن، فلم يكن التدوين يمثل له سوى "تغيير" في أدوات الكتابة والتوثيق. ويكشف خليفة ذهوله مما كان يقوم به من تدوين طوال فترة تعامله مع منتجات الثورة التقنية.

ويقول: "مع الزمن اكتشفت أن كل ما كنتُ أقوم به كان شيئاً مُذهلاً حقاً بالنسبة لي، إذ اكتشفت أنني قد حملَّتُ الكثير من المعلومات في الأثير واحتفظت بالكثير من الوثائق والمناقشات المهمة بالنسبة لي ولغيري من ذوي الاهتمامات المشابهة في الشبكات الاجتماعية والمهنية المختلفة".

يشير خليفة إلى أنه كغيره من جيل السودانيين الذين حظوا بالتعليم، يستخدم وسائل الاتصال الحديثة التي أنتجتها ثورة الاتصال والمعلوماتية للتعبير عن شخصه وعن آرائه أو لمشاركة ما وفرته له هذه الوسائل من معرفة.

ويقول خليفة: "خلاصة ما استطيع قوله هنا هو أنني قد قمت بما لم يقم به والديَّ في مجال التعبير والمشاركة عبر ضغطة واحدة في جهاز الاتصال الخاص بي".

في طور الحبو
واقع الأمر أن ثمة آراء تشير إلى محدودية تجربة المدوّنات في السودان مقارنة مع غيرها من وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك الذي يحظى بإقبال منقطع النظير. فيما يرى آخرون أن أغلب المدوَّنات في الفترة الأخيرة تحولت إلى "مفكرات شخصية" لا تتواصل بالصورة المُثلى مع القراء، بحسب وجهة نظر المدوِّنة ميسون النجومي.

وبالإجمال، ورغم الإقبال الشبابي، فإن تجربة التدوين ما تزال في بداياتها في السودان. إنها تجربة تحبو ولم تشكِّل بعد تجربة قوية يمكن أن تُسهم بفاعلية كبيرة في تسليط الضوء على قضايا البلاد الحيوية.


المصدر دوتش فيله


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

برنامج إيطالي متقدم تستخدمه الحكومة السودانية للتجسس على الناشطين والناشطات

تقرير منشور علي موقع حركة قرقنا في بدايات عام 2011 تم تشكيل كتيبة في جهاز الأمن السوداني تعرف باسم الكتيبة الإلكترونية (أو كتيبة الجهاد الإلكتروني)، ومهمة هذه الكتيبة تخذيل الناس على صفحات الإنترنت وتكذيب الحقائق حول الأحداث الثورية. هذه الكتيبة (التي جهزت لها مكاتب مكيفة وأجهزة حاسوب متصلة بالإنترنت) كلفت أيضاً بمهام التجسس على الناشطين والناشطات واختراق المواقع والصفحات المناوئة للحكومة. لكن هذا التكليف الأخير ليس بالأمر السهل تقنياً، ويحتاج لخبرات واسعة في مجال الشبكات والبرمجة لا يمتلكها كثير من كوادر جهاز الأمن السوداني. ولذلك قامت الحكومة بشراء برنامج متقدم للتجسس من شركة إيطالية مقرها مدينة ميلان واسمها Hacking Team. هذه الشركة تنتج برنامج تجسس متخصص يعرف باسم (Remote Control System: RCS). هذا البرنامج المتقدم للغاية يباع للحكومات فقط. وقد أشار مقال بحثي نشره معمل Citizen Lab  بجامعة تورنتو الكندية يوم 17-2-2014 دلائلاً تشير إلى أن هذا البرنامج قد استخدم في السودان في الفترة بين 14-12-2011 وحتى 12-1-2014. مما يجعلنا نظن أن جهاز الأمن السوداني قد واظب على استخدامه ضد الناشطين وال…

تقرير عن خدمات الانترنت في السودان

إختيار مقدم الإنترنت ... صداع مزمن
تقرير عن خدمات الانترنت في السودان كتبه م,محمد النعمان نشر بتاريخ 7مارس 2010 علي مدونة هواة التقنية بالخرطوم Khartoum Geeks

__________________________________________________________________________________
*نعتذر بأسم مدونون سودانيون بلا حدود عن التقرير السابق و الذي نشر يوم الخميس 27 مايو من احد المنتديات السودانية  و الذي كان بعنوان" حول خدمات الانترنت في السودان" و اتضح عدم صحة التقريرو لم تراعي فيه الامانة في النقل ولا المهنية في ذكر مصدر النقل..فلكم المتضررين من جراء ذلك العتبي .
وائل مبارك ____________________________________________________________



عملية اختيار أحد مشغلي الإنترنت بالسودان يعتبر تحدياً لكل من يود الوصول إلى الشبكة العنكبوتية، فتوفر ستة خيارات مختلفة للإتصال بالإنترنت يعد في حد ذاته تحد حقيقي ناهيك لو كان كل خيار تتبعه خيارات أخرى مثل اختيار الباقة وطريقة الدفع.
حسناً لقد وصلت الي المكان الملائم الذي سوف يساعدك على تخطي هذا الصداع المزمن بإذن الله.
التقرير التالي يلقي الضوء على خدمات الإنترنت في السودان مما يسهل كثيراً على …