التخطي إلى المحتوى الرئيسي

بيان مجموعة جهر حول انتهاكات الصحافة و الاعلام

بيان مجموعة جهر حول انتهاكات الصحافة و الاعلام من قبل نظام البشير





إعتقل جهاز الأمن ظهر عصر (الثلاثاء 1 اكتوبر 2013) من شارع القصر بالخرطوم، الصحفية بـ (الأيام) سمية المطبعجي أثناء قيامها بواجبها المهني في تغطية تظاهرة طلاب المجمع الطبي بجامعة الخرطوم، وأُقتيدت إلى مكاتب جهاز الأمن بالعمارات شارع (57) "جوار طلمبة البنزين – جهة شارع المطار"، وأُطلق سراحها مساء ذات اليوم.



وإستدعى جهاز الأمن يوم (الأربعاء 2 أكتوبر 2013) مراسل صحيفة (الشرق الأوسط) بالخرطوم ، أحمد يونس وأُفرج عنه بعد التحقيق معه لبضع ساعات.



واعتقل جهاز الأمن يوم (الخميس 3 اكتوبر 2013) مراسل قناة (الأناضول) التركية، والصحفي بصحيفة (سيتزن) أيمن الياس من الوقفة الإحتجاجية التي أقيمت أمام مكتب جهاز الأمن، قبل أن يطلق سر احه بعد فترة وجيزه.



وأعادت السلطات الأمنية توقيفها أمنيّاً عن الكتابة ، مستشار التحرير السابق لصحيفة (الصحافة)، والكاتب بصحيفة (التغيير) الورقية حيدر المكاشفي، كما أوقفت كل من الصحفيين (الطاهر ساتي، حسن إسماعيل، إلى جانب عثمان شبونة)، وهناك أنباء متواترة - لم تستطع بعد (جهر) التأكد من صحتها - عن إستدعاء جهاز الأمن لرئيس تحرير صحيفة (ألوان) حسين خوجلي.



وما زالت الأجهزة الأمنية تمنع صدور صحيفة (الجريدة)، في الوقت الذي تمتنع فيه صحيفة (القرار) عن الصدور منذ (الخميس 26 سبتمبر 2013) كتعبير إحتجاجي على السياسات، والأوامر الأمنية، ورفضاً لتشويه الحقائق، ونشر الأكاذيب، وتضليل الرأي العام، بما يخالف أخلاق ومعايير المهنة.



وما زالت الصحفية أمل هباني قيد الإعتقال الأمني منذ نهار(الجمعة 27 سبتمبر 2013) وتمنع الأجهزة الأمنية عنها الزيارة، ومازالت المُدوّنة والناشطة الإعلاميّة داليا الروبى مُعتقلة منذ يوم (الإثنين 30 سبتمبر ) وكانت داليا قد أُعتقلت من منزلها بالخرطوم، وصادر عناصر جهاز الأمن الذين قاموا بإعتقالها من منزلها كاميرا وآلة تصوير رقمي، ويُذكر أنّ أُسرتى أمل هبّانى وداليا الروبى، إلى جانب أُمّهات المُعتقلات والمعتقلين، قد نفّذت وقفة إحتجاجيّة أمام مبانى جهاز الأمن بالخرطوم يوم أمس الخميس، مطالبين بحق المُعتقلين والمُعتقلات فى الزيارة الأُسريّة، وفى مقابلة مُحاميهم، وإطلاق سراحهم/ن أو تقديمهم/ن لمحاكمة تتّسم بمعايير المُحاكمة العادلة، وهى خطوة مُقاومة وبسالة تجد تضامن الشعب وإحترامه. 




- معاً للدفاع عن حرية الصحافة النشر والتعبير.



- رصد، وتوثيق، ونشر الإنتهاكات واجب هام، وعام، وعلى الجميع وضعه فى مُقدّمة أجندة العمل اليومى.





تناشد (جهر) كافة المهتمِّين/آت (الأفراد/ الجماعات/ المؤسسات) بقضايا رصد وتوثيق الإنتهاكات بالتواصل مع (جهر) عبر مختلف الطرق المُتاحة، والبريد الإليكتروني لـ (جهر) : (sudanjhr@gmail.com)

تعليقات

  1. عزيزي العميل هل لديك منزل او فلا او بنايه كامله وتحتاج الي تنظيفها تنظيف كامل علي اعلي مستوي من الجوده والاحترافيه شركة شام للخدمات المنزليه عندها الحل والتي تقدمه تحت اسم
    شركة تنظيف فلل بلدمام
    فلا تقلق ولا تحتار شركة شام هي افضل اختيار .

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برنامج إيطالي متقدم تستخدمه الحكومة السودانية للتجسس على الناشطين والناشطات

تقرير منشور علي موقع حركة قرقنا في بدايات عام 2011 تم تشكيل كتيبة في جهاز الأمن السوداني تعرف باسم الكتيبة الإلكترونية (أو كتيبة الجهاد الإلكتروني)، ومهمة هذه الكتيبة تخذيل الناس على صفحات الإنترنت وتكذيب الحقائق حول الأحداث الثورية. هذه الكتيبة (التي جهزت لها مكاتب مكيفة وأجهزة حاسوب متصلة بالإنترنت) كلفت أيضاً بمهام التجسس على الناشطين والناشطات واختراق المواقع والصفحات المناوئة للحكومة. لكن هذا التكليف الأخير ليس بالأمر السهل تقنياً، ويحتاج لخبرات واسعة في مجال الشبكات والبرمجة لا يمتلكها كثير من كوادر جهاز الأمن السوداني. ولذلك قامت الحكومة بشراء برنامج متقدم للتجسس من شركة إيطالية مقرها مدينة ميلان واسمها Hacking Team. هذه الشركة تنتج برنامج تجسس متخصص يعرف باسم (Remote Control System: RCS). هذا البرنامج المتقدم للغاية يباع للحكومات فقط. وقد أشار مقال بحثي نشره معمل Citizen Lab  بجامعة تورنتو الكندية يوم 17-2-2014 دلائلاً تشير إلى أن هذا البرنامج قد استخدم في السودان في الفترة بين 14-12-2011 وحتى 12-1-2014. مما يجعلنا نظن أن جهاز الأمن السوداني قد واظب على استخدامه ضد الناشطين وال…

تاريخ الانترنت في السودان

البداية 
بدأت خدمات الإنترنت فى السودان عام 1998 كشركة مساهمة بين الهيئة السودانية للإذاعة والتلفزيون والشركة السودانية للإتصالات – سوداتل – وقدمت خدماتها عن طريق الخطوط الهاتفية – Dial-up –  ثم بعد ذلك التصديق لشركات خاصة بتقديم الخدمة سمح لها استخدام تقنية اللاسلكى للنطاق العريض بجانب التقنية التقليدية  قطاع الاتصالات والانترنت
قبل عام 1994 كانت الدولة مسيطرة على قطاع الاتصالات إلا أن هذا الوضع قد انتهى عندما أعلنت قيام الهيئة القومية للاتصالات بهدف فتح المجال أمام القطاع الخاص للمساهمة فى قطاع الاتصالات وتحويل المؤسسة العامة للمواصلات السلكية واللاسلكية المملوكة آنذاك للدولة إلى شركة تخضع لآليات السوق هى شركة "سوداتل" http://www.sudatel.netالتى قامت ببناء شبكة اتصالات جديدة وحديثة بالكامل ، وبعد ذلك ظهرت شركة "سودانت" www.sudanet.netلتقديم خدمات الإنترنت فى السودان وهى شركة تابعة للدولة بدأت تقديم خدماتها منفردة للسوق السودانى عام 1998


وقد ظلت شركة "سودانت" هى المزود الوحيد لخدمة الإنترنت فى السودان حتى عام 2005 عندما أعلن وزير الإعلام والاتصال…

فيديو سودانية للمبدعة هاجر محمد الحسن

على مر العصور .. حيثما سطر التاريخ حرفا" عن ارض السودان  كانت النقطة للانثي دور  عظيم .. حفيدات اماني شاخيتي ومهيرة بت عكود .. وبنونة بت المك .. وماندي بت السلطان عجبنا .. ورابحة الكنانية ..
وجد فيديو كليب "سودانية" الذي يشير الي قصة نجاح 19 امراة سودانية وجد تفاعل و كبير  علي وسائل التواصل الاجتماعي , الفيديو يحكي عن قوتهنّ.. ابداعهن.. و تميزهنّ ,الاغنية من كلمات و الحان و أداء هاجر محمد الحسن و مدته الأربعة دقائق و نصف وقد شارك في الفيديو اكثر من 25 شخص .